أضرار السهر
|

أضرار السهر : 5 نصائح للابتعاد عن السهر

أضرار السهر تتمثل في البقاء لوقت متأخر في الليل هو أمر لا بد من تسليط الضوء عليه نظرًا لارتفاع نسبة أضرار السهر والأرق التي تعرض حياة الأشخاص حول العالم للخطر , على سبيل المثال قدرت نسبة الأشخاص المصابين بالأرق وقلة النوم من جنس الذكور حوالي 69% والإناث 76% مما يقود للعديد من الأضرار الجسدية والنفسية والتي ستبدأ في الظهور مع تقدم العمر.

ونتيجة لقلة النوم فقد قدرت الخسائر الاقتصادية في أميركيا حوالي 411 بليون دولار في كل سنة سببها القيادة في وقت متأخر من الليل والتي تسببت أيضا بكثرة أعداد الحوادث في أمريكا لتصل إلى حوالي 6000 حادث قاتل في كل عام.

وعلى الصعيد النفسي فإن أضرار السهر متعددة ومنها:

  • فقدان التركيز.
  • شحوب العينين.
  • السمنة.
  • اضطرابات التنفس.
  • اضطرابات الهضم.
  • الصداع والام الرأس.

 

 

الحد من تناول الكافيين

يعد تناول منتجات الكافيين كالقهوة والنسكافيه والكاكاو من أهم العوامل التي تؤدي إلى عرقلة الصحة النفسية ونشوب أضرار السهر حيث ينصح بالابتعاد عنها في أوقات الليل المتأخرة وذلك لتجنب العديد من أعراض الأرق , انظر الجدول التالي الذي يبين معدل استهلاك الكافيين للفرد الواحد من ضمن أعلى 10 دول استهلاكا.

 

 

الدولةاستهلاك الفرد
فنلندا9.6 كغ
النرويج7.2كغ
هولندا6.7كغ
سلوفينيا6.1كغ
النمسا5.5كغ
صربيا5.4كغ
الدنمارك5.3كغ
ألمانيا5.2كغ
بلجيكا4.9كغ
البرازيل4.8كغ

 

يعد شرب القهوة ومواد الكافيين من السلوكيات التي تؤدي بالأرق وقلة النوم وتفاقم أضرار السهر على الصحة النفسية لذا يفضل عدم تناولها قبل فترات النوم ليلا.

 

الاستيقاظ مبكرا

إن الاستيقاظ مبكرا من أهم الأمور التي تساعد على اليقظة أثناء النهار والنوم الطبيعي ليلا دون أي أرق حيث يحتاج الشخص الطبيعي قرابة ثماني ساعات يوميا لتحقيق الراحة الكاملة لكافة أعضاء الجسم والتي بدورها تستعيد نشاط الجسم يوما بعد يوم عند تنظيم فترات النوم.

 

تمارين الاسترخاء

عادة ما يتم التعرض للضغوط اليومية وملئ العقل بالأفكار التي ربما تكون سلبية أحيانا ويصعب التخلص منها أثناء الليل وقبل النوم ولهذا سنقدم بعض النتائج التي ستحصل عليها عند ممارسة تمارين الاسترخاء لتحد من أضرار السهر:

  • الحد من التوتر والقلق.
  • المحافظة على الصحة العامة للجسد.
  • الحد من تطور الأفكار السلبية.
  • التخلص من الاكتئاب.
  • تقليل الآلام المزمنة.
  • تحقيق التوازن الكامل للجسد.

 

ممارسة الرياضة

تعد ممارسة الرياضة من الأمور التي ينصح بها في كل يوم أو يوما بعد يوم والتي تعمل على مقاومة الكسل والحد من النوم أثناء النهار وبالتالي الحد من أضرار السهر ليلا , بالتالي فهي تعمل على تنشيط وإنعاش خلايا الجسم ليجد نفسه مرهقا ويلجأ الى النوم مجددا فلا بأس من بعض التمارين الرياضية التي تنشط الدورة الدموية أثناء النهار.

 

القراءة

ممارسة القراءة قبل النوم تساعد على الشعور بالنعاس بشكل مبكر مما يحد من السهر فقد ثبت علميا أن القراءة تعمل على تقوية الإدراك لدى العقل كما أنها تساعد على التركيز الدائم وعدم التشتت ونسيان الوقت , لذا ننصح بقراءة بعض الروايات المفيدة والتي تقوم بتهيئة العقل من التفكير المفرط ليلا تجنبا لحدوث الأرق.

 

 

تقييم هذا المنشور

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *