التصميم

التصميم : وأوجه الفرق بينه وبين الفنون الأخرى

التصميم والغرض من إنتاج الفنون هو خلق مادة ما تمكن العميل من صب الاهتمام عليه في المقام الأول. وذلك لشدة جمالية التصميم أو تأثيره العاطفي على كافة المستخدمين والعملاء.

على سبيل المثال , يتطلب التصميم مهارات ذكية غالبا ما تكون مرجعًا لكافة العملاء مثل الأثر النفسي الذي يتركه في نفس العميل على شكل شعار تجاري ما أو ألوان لافتة وجذابة.

 

وبما أن معظم الناس يفترضون أنهم متشابهون في الأذواق. وهذا بالطبع وصف غير دقيق. فقد تقوم بعض العلامات التجارية في تقليد بعضها البعض على فرض البقاء في عجلة واحدة أمام المستخدم.

تم إنشاء الفن لإثارة أفكار وعواطف العملاء، لتكون موضع تقدير وهنا نقصد بالفنون المتعددة مثل الموسيقى والغناء أو الرسم على الورق أو مهارة النحت وكتابة السيناريو.

الفن غير موجود لتحقيق هدف ما. وإنما يترك عين الإنسان واقعة في التفكير في معناه والطريقة التي يرغب صاحبه في التفكير نحوه.

على عكس التصميم تمامًا ، من ناحية أخرى، فهو لا مجال فيه للرهبة أو التأمل. حيث له أهداف محددة وواقعية ربما يراد به ملئ غرض ما.

 

الفرق بين التصميم والفن الراقي

هناك فرق كبير بين الفن والتصميم حيث أن لكل منهما طريقة مختلفة في التفسير. على سبيل المثال لا الحصر يعتبر الفن عالم مفتوح عندما يتعلق الأمر بالتفسير أو التغذية الراجعة.

ترتبط مهاراته في عالم افتراضي وخيالي للغاية يقبل التحسينات في طرق لا متناهية. بينما يدل التصميم على فكرة واحدة فقط ثابتة على نفس النمط باستمرار مع بساطة التركيب.

بالتالي فقد تثير الفنون أفكارًا ومشاعر مختلفة خلاقة ، مع ترك أثر عميق للإنسان للتفكر في العواطف والمشاعر التي يريدون استخلاصها من هذا الفن.

 

لا يمكن أن يكون التصميم غامضًا على عكس اللوحات الفنية. حيث يجب أن يدل للمستخدم فقط ما الذي ينوي نقله للعين.

على سبيل المثال , يجب أن تكون الرسالة واضحة تمامًا لأشخاص متعددة ويجب أن يفهمها الأشخاص المختلفون بنفس الطريقة. و بالتالي يتطلب ذلك الاتساق الذي هو أمر غائب عن الحواس في مجالات الفن.

 

ما هي العلامة التجارية ؟

تعتبر العلامة التجارية بكافة أشكالها جزءًا أساسيًا يتم من خلالها بناء علاقة جيدة ووثيقة مع العميل. وخاصة إن كانت هذه العلامة تشترك معه في نفس القيم.

في حال اتفاق العلامة التجارية مع قيم العميل فسوف ينجذب إليها ويشعر معها بالراحة وأيضا التعصب ضد منافسيك الآخرين. وهذا ما بالفعل يتركه التصميم القوي في مشاعر العملاء.

تذكر أن الهوية القوية للعلامة التجارية تؤدي إلى زيادة اعتراف وفرض سمعتك بين العملاء مما يساعد في تحسين التوصيات والتقييمات الشفهية لمؤسستك.

 

هوية العلامة التجارية

هي ببساطة الواجهة الرئيسية لفكرة المشروع والتي يؤمن بها مالكه. بالتالي فقد تدل العلامة التجارية أحيانًا على فكرة أو مفهوم عاطفي بحت أو ربما فلسفي أيضًا.

من ناحية أخرى ، فإن هوية العلامة التجارية هي أيضًا العنصر البصري الذي يمثل الأفكار الأكثر والأوسع في غاية المشروع.

على سبيل المثال فقد تدل هوية العلامة التجارية على العناصر المرئية لها ، مثل اللون والتصميم والشعار، والتي تترك انطباع فارق للعملاء.

 

تتضمن هوية العلامة التجارية أيضًا الشعارات والتغليف والألوان ونقطية الطباعة ، حيث أنها بذلك تعزز وتكمل السمعة والصورة الحالية لها.

بالتالي فقد تجذب هويتها عملاء جدد بينما تزيد من شعور العملاء الحاليين بالفخر والراحة. فهي بطبيعة الحال تمثل وتعزز رسالة مكونات هويتها التي يجب أن تكون واضحة وبسيطة.

 

أسرار التصميم

يتمتع خبراء التصميم بمفاهيم فريدة ومبتكرة تعتمد عليها مخرجاتهم دائمًا. من ناحية أخرى فهم يدركون جيدا متطلبات التصميم المحددة أو طلبات العملاء كما يجب.

الاستخدام الاستراتيجي للخطوط والألوان والعناصر المرئية الأخرى في الشعار هي مطلب رئيسي. بالتالي لا يخلو كل تصميم يقومون به من قابلية التطوير وتعددية الاستخدام فيما بعد.

 

طرق وأساسيات تصميم الشعار

تعتبر فكرة تصميم الشعار أمرًا ضروريًا لإدارة أعمال أكثر حرفية في سوق تنافسي لا يرحم. حيث تدور الفكرة الرئيسية للشعار على التواصل مع العميل وإنشاء شيء لا يُنسى.

وعندما يقوم خبراء التصميم بإنشاء وتصميم شعار، فإنهم يتأكدون حقًا من مدى تأثيره على السوق الحالي مع علم مسبق عن أنماط التصميم وطبيعة العملاء، والأهم من ذلك أنه يناسب تطلعات واحتياجات العملاء.

 

فيما يلي طرق ونصائح  لتصميم شعار رائع يصمد أمام تقلبات الزمن وسوق المنافسة:

 

  1.  علامة فارقة تجعل من فكرة التصميم شيء لا يُنسى.
  2. الحفاظ على بساطة التصميم.
  3. استبعاد تغيير نمط وألوان التصميم في المستقبل.
  4. أن يناسب طبيعة نشاط المؤسسة.

 

تعتبر النقاط السابقة احدى أهم المتطلبات والصفات الأساسية لتصميم شعار رائع. على سبيل المثال يجب أن يتم إجراء التصميم وفقًا لمفهوم بسيط. بشكل عام، الأقل من ناحية التعقيد والأكثر من ناحية التأثير.

 

بعض المنظمات تقوم بتغيير جذري على التصميم في شعارها بالتالي لا يُنصح أيضًا بإجراء تغييرات متكررة في تصميم الشعار الأصلي لأسباب عديدة.

على سبيل المثال إذا قمت بإعادة تصميم الشعار في كل فترة ، فإنك تترك العملاء في حيرة من أمرهم حول جودة المنتجات التي حصلوا عليها من المنظمة.

تخيل بأن شركة السيارات مرسيدس في كل سنة تقوم بتغيير شعارها الثلاثي لمركباتها. هذا سوف يقود إلى ترك هذه المركبات من قبل المستهلكين ظنا منهم بفض الشراكة أو بيعها لآخرين وبالتالي فقدان علامة الجودة.

 

الخلاصة

تلعب الشركات العملاقة أدوارا كبيرة في فرض شعاراتها في السوق ما بعد التصميم , مثل الإعلانات والترويج وشراء المساحات الإعلانية حول العالم بطريقة عاطفية تمكنهم من الاستمرار مع نشاطات المؤسسة.

كل ذلك يحافظ على مهارة تصميم سابقة تم اختبارها على منتجات هذه الشركات

في النهاية هل يستحق المنتج الذي قمت بصنعه حقًا هذه العلامة التجارية ؟ هذا ما يجب أخذه بعين الإعتبار ألا وهو تكوين منتج يتم احتياجه كثيرا من قبل العملاء ومن ثم فرض شعاره في السوق لسنوات وسنوات.

 

المراجع

  1. ^ THE DIFFERENCE BETWEEN ART AND DESIGN.
  2. ^ مرسيدس بنز ويكيبيديا.
تقييم هذا المنشور

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *