الدولة الأموية
|

الدولة الأموية : الفتنة الكبرى مقتل عثمان

الدولة الأموية هي الحقبة الثانية من نشأة الخلافة الإسلامية بعد الخليفة الراشد الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه, نقدم لكم في هذه السلسلة أبرز الأحداث التي سارت في عهد الدولة الأموية التي تعتبر ذات شأن عظيم في التاريخ الإسلامي بعد خلافة خاتم المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم.

نذكر لكم الفتنة الكبرى التي جرت على بلاد المسلمين وما حل بها من أحداث كثيرة للغاية.

وكما يقول الإمام الحافظ ابن كثير : لقد كانت سوق الجهاد قائمة في بني أمية وقد علت راية الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها , و أذلوا الكفر وأهله. حيث امتلأت قلوب المشركين من المسلمين رعبا لا يتوجه المسلمون إلى قطر من الأقطار إلا أخذوه

بالتالي فقد شهدت الدولة الأموية الكثير من الصحابة الذين كان لهم صحبة مع النبي صلى الله عليه وسلم. حيث كان لهم عظيم الأثر في فتح المغرب العربي في سنة 45 هجري والحط من عزيمة أهل الكفر مقابل نشر وإعلاء كلمة الحق.

صحابة ظهروا في عهد الدولة الأموية

  1. عبدالله بن عمر بن الخطاب.
  2. عبدالله ابن الزبير.
  3. علي بن أبي طالب (رابع الخلفاء الراشدين)
  4. أبو أيوب الأنصاري.
  5. خالد بن زيد الخزرجي.
  6. معاوية بن أبي سفيان (خامس الخلفاء الراشدين).

في سنة 49 هجري وفي حكم الإمبراطور البيزنطي قسطنطين الثالث كان لمعاوية بن أبي سفيان الأثر الكبير في إرسال الجيوش وإقامة الحرب على الروم. حيث كان يرسل بجيوش الشام إلى الروم تحت قيادة ابنه يزيد ابن معاوية. وشهد قتالهم مع الروم وفاة الصحابي خالد بن زيد الخزرجي ودفنه في القرب من أراضي القسطنطينية.

الدولة الأموية

هي أكبر دولة اسلامية لم يأتي بعدها ما يناظرها في المساحة والقوة. شهدت ذروتها من الفتوحات ومساحة قدرها المؤرخون بأقصى درجة اتساع لـ الأرض في ظل قادة الإسلام. وذلك في عهد الخليفة الأموي العاشر هشام بن عبد الملك بن مروان الذي وافته المنية في سنة 125 هجري.

لقد حظيت أمجاد الدولة الإسلامية في نشر الإسلام والدعوة إلى ما أمر الله تحت راية الدولة الأموية بالفعل. والتي بدورها أخذت بطانة صالحة من أتباع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين.

تعود أصول التسميات في الدول الإسلامية إلى القوميات التي حكمت في تلك الحقبة. على سبيل المثال , عندما نقول الدولة العثمانية , فإننا نقصد في ذلك آل عثمان أصحاب الجنس التركي. وكذلك الأمر بالنسبة للدولة الأموية والتي كان قوميتهم تعود إلى بني أمية القرشيين.

وكذلك الأمر عند استعراض التاريخ نسبة إلى الدولة الأيوبية , فإننا نقصد هنا الدولة الكردية التي تعود ملكيتها للمسلمين الأكراد. وكذلك الأمر أيضًا بالنسبة للمسلمين البربر الذين حكموا بلاد الأندلس والمغرب أهل الرباط , حيث كانت كلمتهم هي الأولى في قيادة حكم دولة الموحدين بعد إرثها من دولة المرابطين.

لم تتعصب الدول الإسلامية للعرق القبلي في إدارة الحكم بقدر ما كان يقلق قادتها دخول المندسين وعبثهم في مراكز الدولة. ولكن هذا لا يمنع من إبداء التأثير والمشاركة في إحياء كلمة الله من قبل القوميات المسلمة الأخرى .

و بالتالي هذا ما كان يقوم به قادة الإسلام. حيث أبرزوا بعض المساحات في ظهور الكلمة لـ العرقيات الأخرى وتأثيرها على سدة الحكم , لكن شريطة أن تكون في سبيل الله ونشر كلمة التوحيد في أرجاء العالم.

باستثناء الدولة الأموية إذ كانت تتبع النزعة العربية المسلمة والقبلية في قيادة الحكم من باب الحفاظ على وحدة المسلمين عامة. تجمعهم كلمة الحق ورسول عربي اسمه محمد(ص) وكتاب الله القرآن الكريم وسنة نبيه خير البرية.

وفاة الرسول ومن تبعه من الخلفاء

توفى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في يوم الإثنين في الثاني عشر من ربيع الأول في سنة 11 هجري. وقد أدى رسالته من الله بعد أن خط حدود الدولة الإسلامية الكبيرة التي استمرت بعده.

استلم من بعده الخليفة الصحابي التيمي القرشي أبو بكر الصديق رضي الله عنه. وهو أول الخلفاء الراشدين في قيادة الدولة الإسلامية. كان للخليفة ابو بكر الأثر الكبير في التصدي للمرتدين الذين انشقوا عن المسلمين بعد وفاة محمد صلى الله عليه وسلم.

على سبيل المثال , فقد تمثل التصدي للمرتدين في المعارك والحروب في نشر كلمة التوحيد لا إله إلا الله. لم يستمر حكم أبي بكر سوى عامين فقط بعد وفاة النبي محمد , حيث توفاه الله في جمادى الآخرة سنة 13 هجرية.

خلف أبي بكر رضي الله عنه الصحابي عمر بن الخطاب العدوي القرشي رضي الله عنه , وهو ثاني الخلفاء الراشدين في الدولة الإسلامية. شهدت الدولة في عهده اتساعًا كبيرًا عن ذي قبل. وكان لدى الفاروق الأثر الكبير في زعزعة الإمبراطورية الفارسية القوية. 

لقد قام عمر بن الخطاب بطرد الروم والبيزنطيين من بلاد الشام وأرض مصر.

وفي تاريخ ذي الحجة من سنة 23 هجرية , تمكن المجوسي أبو لؤلؤة  فيروز المجوسي من قتل الصحابي عمر بن الخطاب رحمه الله ثاني الخلفاء الراشدين. وذلك عندما قام بطعنه أثناء أداء الخليفة فريضة الصلاة في معشر المسلمين.

إذن نستنتج مما سبق بأن الخليفة أبي بكر رضي الله عنه استلم الخلافة من الرسول (ص)  في عام 11 هجري وتوفي في عام 13. خلفه من بعده الفاروق عمر بن الخطاب وحكم من بلاد المسلمين لـ عشر سنوات.

استلم الحكم بعد مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه الصحابي الفاروق عثمان بن عفان رضي الله عنه (ذو النورين). وهو أول خليفة أموي وثالث الخلفاء الراشدين. 

أول خليفة أموي

عثمان ابن عفان بن أبي العاص ابن أمية ابن عبد شمس ابن عبد مناف القرشي رضي الله عنه. هو أول خليفة في الدولة الأموية وثالث الخلفاء الراشدين الذين شهدوا صحبة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. 

شهدت مجموعة من الفتوحات في عهد ذو النورين ومنها فتح الري و غزو جزيرة قبرص سنة 27 هجرية. وذلك في عهد الخليفة الثاني في الدولة الأموية معاوية بن أبي سفيان رضي عنه ابن عم عثمان بن عفان وخامس الخلفاء الراشدين.

بالتالي فقد غزى عبدالله ابن بن سعد ابن أبي سرح بلاد المغرب الأدنى في عهد عثمان , وهي بلاد غرب إفريقيا الآن متمثلة بتونس. في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه استكمل فتح بلاد فارس مثل نيسابور وطوس وسرخس وأيضا بيهق ومر. 

في عصر الخليفة عثمان بن عفان , كان هناك نتائج عظيمة لعامّة المسلمين حيث كثر الخراج عليهم (الزرع ومنبت الأرض وفي مواضع أخرى الأموال). 

مقتل عثمان بن عفان

بتاريخ ذي الحجة عام 35 هجري طُوّق بالحصار على الخليفة الشهيد عثمان بن عفان عقب داره في المدينة المنورة. وتمثل حصاره بمجموعة من الثوار الخارجين عليه وهم من قبائل الأمصار (وليس الأنصار).

بلغ عدد الثوار قرابة الــ 2000 رجل قاموا بمنع الماء والطعام عن الخليفة ذو النورين وأداء الصلوات في المسجد. بينما كان الكثير من المسلمين يسكنون في مكة لأداء فريضة الحج , وبعضهم الآخر منشغلاً في أداء فريضة الجهاد وفتح بلاد الإسلام وقتال المشركين. 

اجتنب هذه الفتنة مجموعة من الصحابة لم يشاركوا فيها , بينما بلغ عدد آخر من الصحابة يصدون الفتنة ويدافعون عن عثمان بن عفان رضي الله عنه. منهم الحسن والحسين رضي الله عنه أبناء علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

منهم أيضا عبدالله بن عمر بن الخطاب وعبدالله بن الزبير وأبو هريرة وأيضا مروان بن الحكم رضي الله عنهم. 

خرج الخليفة الصحابي عثمان بن عفان رضي الله عنه في وجه من يقفون في صفه وقال لهم : اقسم على من لي عليه حق أن يكُفّ يده وأن ينطلق إلى منزله. وقال لعبيده أيضا: من أغمد سيفه فهو حر.

سمع الجميع كلامه وغادروا المكان وكان منهم الحسن بن علي رضي الله عنه. بعد ذلك تربص الثوار وحدته وقد حاصروا جدران بيته دون علم الصحابة وقاموا بقتله وهو يتلو آخر ما تُلي منه من القرآن. 

بعد مقتل الخليفة الثالث ذو النورين رضي الله عنه , علم المسلمون بأن هناك بابًا كبيرًا من الفتنة قد فتح عليهم. وذلك كما أخبر عنه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

الدولة الأموية والفتنة الكبرى 

عندما سمع سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه عن حادثة مقتل ذو النورين. استغفر الله وترحم عليه وقال : اللهم أندمهم ثم خذهم. حيث يعرف عن دعوة الصحابي سعد بن أبي وقاص بأنها سريعة الاستجابة من الله.

كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعيدا عن أحداث مقتل عثمان رضي الله عنه. ولما علم بما حدث قال : اللهم إني لم أرض ولم امالئ.

عندما علم الناس بذلك دخلوا على الخليفة ذو النورين وأصيبوا بفاجعة , كيف خليفة للمسلمين أن يُقتل. سأل علي بن أبي طالب رضي الله عنه ابنه الحسن والحسين متسائلا بكيفية قتله وهم يحرسون أسوار بيته.

بعد ذلك قام بضرب أبنائه على تقصيرهم في حماية الخليفة , حيث لطم الحسين على وجهه وضرب الحسن على صدره. وقام رضي الله عنه بشتم محمد ابن طلحه وعبدالله بن الزبير وخرج من عندهم غاضبًا.

رجع علي بن أبي طالب إلى منزله وقال عن قتلة عثمان بن عفان : تبا لهم آخر الدهر والله ما قتلت وما أمرت ولكني غُلبت.

لقد دعا الله في عام 36 هجري في معركة الجمل قائلاً: اللهم إني ابرأ إليك من دم عثمان ولقد طاش عقلي عندما قتل عثمان. وأنكرت نفسي وجاؤوني للبيعة فقلت : والله إني لأستحي من الله أن أبايع قوما قتلوا رجلا قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لـ أستحي ممن تستحي منه الملائكة.

ثم يضيف علي بن أبي طالب رضي الله عنه قائلا: وإني لأستحي من الله أن أبايع وعثمان قتيل في الأرض لم يدفن بعد. وقد أمروا مبايعته قبل أن يدفن عثمان بن عفان. 

ثم بعد أن دفن عثمان بن عفان رجع الناس إلى علي بن أبي طالب يسألونه البيعة ثم قال علي بن أبي طالب : اللهم إني أشفق بما أقدم عليه. ثم قاموا بمبايعة بعد أيام من دفن عثمان ومنهم الصحابة من أهل بدر وغيرهم.

المراجع

  1. ^ كتاب تاريخ الأمم والملوك للإمام محمد بن جرير الطبري.
  2. ^ كتاب المنتظم في تاريخ الأمم والملوك للإمام ابن الجوزي.
  3. ^ كتاب الكامل في التاريخ لابن الأثير. 
  4. ^ كتاب الإمام الحافظ ابن كثير الدمشقي البداية والنهاية.
  5. ^ كتب الأدب العربي.
  6. ^ كتب أنساب العرب وقريش.
  7. ^ دروس الدكتور أحمد الدعيج وفقه الله في كل خير للأمة الإسلامية.
  8. ^ قائمة الخلفاء الراشدين في الدولة الإسلامية.
  9. ^ مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
  10. ^ مصادر من حادثة معركة الجمل.
تقييم هذا المنشور

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *