تحسين محركات البحث
|

تحسين محركات البحث : وآثاره المترتبة على المواقع

تحسين محركات البحث يشير إلى محرك البحث الأمثل على الانترنت أو معايير SEO. والتي غالبا ما تقود الى فلترة وتصفية عمليات البحث لتقديم أفضل النتائج.

على سبيل المثال عند تطبيق تحسين محركات البحث يمكن تزويد المتصفح بأفضل نتائج ذات صلة وتحقق شروط داخلية وخارجية لأداء الموقع.

و بالتالي تنطبق تحسين محركات البحث على العناوين الخارجية والكلمات الدلالية من الخارج ونبذة مختصرة عن المحتوى.

وأما من الداخل فإنها تراعي اختيار الصفحات المنظمة ذات الفقرات المتباعدة والمتناسقة.

بالإضافة الى تطابق صلة الموضوع بنتيجة البحث. والذي يتم من خلاله اختيار أكثر النتائج تفصيلاً وحديثا عن كلمة البحث المنشودة.

أهم قواعد تحسين محركات البحث

يتطلب الالتزام بشروط وقواعد SEO عددًا من العوامل والتي نقوم بسردها لك بالترتيب.

كما ينبغي لك اتباعها في هذا المقال أيضًا وفقا لبيئة عمل قوالب التدوين عامة , ومنها:

  • صيغة العنوان.
  • كلمة مستهدفة في صندوق الوصف.
  • مدى ظهور الكلمة المستهدفة.
  • عدد الكلمات في المقالة.
  • بناء الروابط.

هذه هي أهم النقاط الأساسية التي لا بد من التقيد بها عند الخوض في تحسين محركات البحث .

وهي تعد بدورها الجزء الحيوي والأكثر أهمية في نمو الموقع. وخاصة عندما يخضع  أمام عناكب الفحص والتدقيق من قبل محركات البحث.

تحسين محركات البحث وأثرها على عنوان الصفحة


إن الوصول لمحتوى مقالاتك وصفحاتك في الموقع يتم بواسطة اختيار كلمة رئيسية تضم محتوى الصفحة.

وهي الكلمة المفتاحية التي تقود محركات البحث للوصول إليك وإلى مقالاتك في الموقع.

على سبيل المثال يمكن اعتبارها أهم مكون من مكونات الصفحة من الخارج مثل واجهة المقال التي يتم تضمينها في العنوان الرئيسي.

فلو ما نظرت الى المقالة المكتوبة الآن . تجد أننا قمنا بعمل كلمة مفتاحية حول الموضوع الذي نتحدث عنه.

بالإضافة إلى ذلك فقد قمنا بتطبيق قواعد تحسين محركات البحث إلى حد معقول!.

و بالتالي يتم ذلك من خلال تضمين الكلمة المفتاحية في الرابط الدائم أو SLUG للمقالة وهي موجودة في رأس المقال.

على سبيل المثال يمكن العثور عليها بسهولة في محررات ووردبريس.

أما بالنسبة لمن يريد انشاء موقعه بناء على شيفرة حصرية لديه.

و بالتالي يتعين عليه في تلك الحالة تضمين الرابط الرئيسي للصفحة عبر تعليمة meta وإبراز الكلمات المفتاحية بواسطة وسوم HTML.

و بالتالي يتم من خلالها بناء رابط الصفحة وأيضًا تضمين الكلمة المفتاحية بداخلها.


كلمة مستهدفة في صندوق الوصف


لا بد لنا من التنويه بأن الكلمة المستهدفة في صندوق الوصف هي واحدة من أهم الطرق الداعمة للكلمات المفتاحية عند الإلتزام في تحسين محركات البحث.

وبالتالي عند تكرار الكلمة المفتاحية في صندوق الوصف. غالبا ما تبدأ المقالة بالحصول على تقييم جيد من قبل أدوات الفهرسة.

وهي التي بدورها تعد أيضًا كلمة مفتاحية للموضوع. ويتم الوصول لها أيضًا عبر محركات البحث في حال تعذر الحصول عليها في الرابط الدائم.


تحسين محركات البحث و ظهور الكلمة المستهدفة


يتعيّن القيام بتكرار الكلمة المفتاحية في المقال. وبنسبة لا تقل عن 10% في كافة محتويات المقال بغض النظر عن عدد الكلمات.

على سبيل المثال نحن نطبق تحسين محركات البحث لافتة حول ظهور الكلمات المفتاحية. على نحو جيد يشمل توزيعها في فقرة أو فقرتين خوفا من تجاهل المقال من قبل محركات البحث.

بالتالي فقد تتزايد نسبة ظهور الكلمة المفتاحية بشكل طردي مع عدد كلمات المقال.

وفي حال ما تم كتابة المقالات الطويلة يتطلب أيضًا مضاعفة اعداد ظهور الكلمات المفتاحية بشكل غير لافت لدى القارئ.

و بالتالي نحن في صدد تكوين المحتوى الخاص بنا بشكل ديناميكي بعيدًا عن أدوات كتابة المحتوى ( الذكاء الإصطناعي).


تطبيق تحسين محركات البحث بين الحين والآخر (عدد كلمات المقالة)


ربما تجري بعض التحديثات باستمرار عن مدى مضمون أعداد الكلمات عند كتابة المقالات.

وفي تلك الفترة ومع آخر المستجدات حول جودة المقالات. و بالتالي يتعين لنا كتابة عدد جيد من الكلمات أثناء بناء المقالة بحيث لا تقل عن 600 كلمة.

البعض يتجاوز أرقاما أكثر بذلك بكثير ليصبح المقال أكثر ضخامة من إثراء المحتوى. لكن تذكر كلما ازداد حجم المقالة يصعب السيطرة على تحسين محركات البحث.

في الشروط المثالية يتطلب منا الوصول الى 1800 كلمة للمقال الواحد. على سبيل المثال نأخذ بعين الإعتبار محتوى الموقع وطبيعة الزوار.

مثلا ، لو اردت انشاء موقع اخباري تقدم فيه معلومات بلدك أو معلومات دولية. فقد يصعب عليك التقيّد في متطلبات SEO كثيرا.

وذلك نظرا لصعوبة صياغة المصادر الموجزة والقصيرة لتتجاوز 1800 كلمة في مقالة واحدة!!.


بناء الروابط

نعتبر بناء الروابط للمقالة مسألة في غاية الأهمية. وهي التي على أثرها يتم بناء سمعة طيبة للموقع من قبل محركات البحث.

بالإضافة إلى ذلك ، فهي السبيل الوحيد لتعزيز الموقع في كافة المواضيع المترابطة.

عادة ما يرتكز ذلك الأمر على إعادة صقل وتشكيل ترتيبات العناكب حول محتوى الموقع القائم لديك.

وهي بدورها أحد أهم طرق تحسين محركات البحث للموقع الإلكتروني ،  و بالتالي فقد تعزز منح ترتيبات قوية لظهور صفحات الموقع الخاص بك.

على سبيل المثال ، يتم بناء أولوية عرض الروابط بناء على مدى كثافة الربط الداخلي للموقع.

ما يعني أن المقالة التي تحتوي إحالات كبيرة يتم الإهتمام بها من محركات البحث.

تحسين محركات البحث على كافة أنواع الروابط

تقسم الروابط في المواقع الالكترونية الى قسمين:

  • الداخلية.
  • الخارجية.

روابط داخلية

تسمى بمصطلح Backlinks في الإنجليزية. حيث أنها تدل على وجود مقالة متقاربة وذات صلة داخل النطاق(الدومين) الخاص بك.

يأتي ذلك مع الطرح الذي قدمه الزائر خلال عمليات البحث والوصول اليك. وهذا من شأنه الحصول على جلسة مدتها أطول للزائر الواحد.

بالتالي يعكس ذلك الأمر تطلعات جيدة من قبل محركات البحث حول الموقع. وبالتالي وضعه على لائحة التحديثات القادمة .

خارجية

عادة ما تقوم تقوم على ربط الطرح والمقال الذي قمت بتقديمه بالروابط من مراجع خارجية . وذلك من شأنه تعزيز ثقة الزائر في مدى صحة المحتوى.

مع ذلك البعض يستخدم الروابط الخارجية في إعادة توجيه الزائر الى صفحات أخرى. وإن جاز التعبير يمكن تسميتها ( صفحات الهبوط ).

تحسين محركات البحث في كتابة المقالات

يمكنك الإلتزام في تحسين محركات البحث ومعايير المواقع الإلكتروني في كتابة المقالات. وذلك من خلال تجنب الوقوع في أخطاء يتم اكتشافها عند بدء الزيارات.

تطرح محركات البحث عقوبات مفاجئة تستيقظ عليها صباحا فور سماعك رسائل البريد الإلكتروني.

و بالتالي نرجو منك التقيد باللائحة التالية:

  • تجنب سرقة المحتويات من المواقع الأخرى. حيث ان عقوبات جوجل تستمر لمدة تصل الى سنتين في بعض الأحيان.
  • في حال وجود مخالفات وانتهاكات حقوق ملكية على موقعك. يتم حظر عنوان الموقع IP والاستضافة لمدة عامين.
  • لا تقم بنسخ المقالات من المواقع القديمة والمغلقة. لتجنب النزاعات والبلاغ عن حقوق ملكية.
  • المقالات الحصرية هي الطريق الأمثل في بناء موقعك وصفحاته.
  • قم بفهرسة المقالات في محركات البحث ومحرك جوجل باستمرار.
  • تجنب شراء الروابط الخارجية وبناء شبكات الروابط المخفية.

تقييم هذا المنشور

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *