|

جوزيف هايدن : قصة كاملة منذ عام 1732

جوزيف هايدن من هو؟ وما هي حياته ؟؟. الموسيقى لا تعتمد على موهبة بقدر ما تعتمد على استمرارية تقديم السمفونيات واختيار الشريحة المناسبة من الجماهير. انتشرت الأساطير منذ العصور القديمة حول عازفي البيانو مثل جوزيف هايدن بيتهوفن و موتسارت وفنانين آخرين.

على سبيل المثال ربما بعض الموسيقيين لم يكن الأفضل لكنه كان الأعمق في ترجمة مشاعره في استخدام هذه الآلات الموسيقية.

لكي تكون موسيقي جيد في البداية يجب أن يكون لديك روح جميلة وإحساس عالٍ يجعلك منك شخص ذات ألحان عظيمة. بالتالي هنا يأتي الإبداع الذي سعى إليه كل المشاهير الكلاسيكيين.

الموسيقى هي أدوات قديمة كانت تم صناعتها من مكونات الطبيعة. بالتالي تعتبر الموسيقى بمثابة اللغة الأكثر انتشارًا بين البشر على الرغم من اختلاف الثقافات.

وهي اللغة التي يدركها معظم الناس جيدًا ، إن لم يكن جميعهم. على سبيل المثال ، لا نعرف سبب انتشار المشاعر بهذه الطريقة في الموسيقى الأوروبية الكلاسيكية.

في هذه المقالة ، سوف نقدم موجز عن جوزيف هايدن. الذي قدم لنا طوال حياته ألحانًا رائعة وبالتالي فقد أحاطت قلوبنا الرقيقة بأنامله الذكية.

من هو هذا العبقري ، ما هي الحانه ، وكيف وصلت إلينا وإلى جميع مناطق العالم خلال مائتي عام؟.

 

 

جوزيف هايدن

ولد في مدينة روهو في النمسا عام 1732. هو عبقري موسيقي ابتكر أول مقطوعاته الجميلة في سن العاشرة. بعض الحفلات الموسيقية الكبيرة قام بتلحينها.  يتميز بقربه من ديانته في ومذهبه.

سجله التاريخ باسم بابا لأنه أب معاصر للسمفونية الكلاسيكية لكنه بقي راهبًا لم يتزوج طوال حياته وذلك لانشغاله بالعبادة وتأليف الألحان المسرحية.

طفولته

جوزيف هايدن هو ابن ماتياس هايدن المتعصب للموسيقى وأب لاثني عشر ولدا. بما في ذلك جوزيف الذي تأثر بشكل كبير بهذه الحرفة. الأمر الذي دفعه لممارستها بشكل هستيري للوصول إلى مستوى احترافي.

قاد ذلك جوزيف هايدن إلى تسجيل أولى حفلاته في سن صغيرة بالنسبة للموسيقيين.

كانت بدايات جوزيف هايدن صعبة للغاية على الرغم من أنه بدأ في سن السابعة عشر بإعطاء دروس ومحاضرات في تعليم الموسيقى للأطفال. بالتالي عرفه الناس باللعب في الشوارع أمام المارة. وكان ذلك مصدر رزقه الوحيد في ذلك الوقت.

كان هايدن محبوبًا من قبل البريطانيين والقادة الفرنسيون والايطاليون. ودائما ما يسمونه العظيم لأنه كان موهوبًا في مهنته حيث كان له الفضل الكبير في جعلهم سعداء من خلال تقديم سمفونياته.

 

أعماله في الكنيسة

كان جوزيف هايدن يتمتع بصوت جميل منذ صغره. فقد كان ذلك واضحا حينما أدى العديد من ترانيم الكنيسة. و بالتالي فقد قدم بعض الترانيم في هامبورغ حيث ذهب إلى ابن عم والده الذي كان يعمل كقائد للجوقة في الكنيسة المحلية.

الجوقة مصطلح يشير إلى كورال الموسيقى , وهم أشخاص يقدمون مجموعة من طبقات الأصوات المختلفة أو المتسقة. بينما يمكن استغلالهم أيضًا في غناء ما وراء الألحان.

عندما دخل جوزيف هايدن المدرسة. قام بتعلم العزف على الآلات الأساسية مثل البيانو والكمان. و بالتالي فقد شارك في أنشطة المدينة إلى حد ما. حيث لم يتغيب عن أي حفل وهو في الثامنة من عمره.

 

هايدن عام 1740

في عام 1740 ، جاء مدير الموسيقى إلى الكاتدرائية في هامبورغ لمقابلة الأطفال الجدد الذين يغنون كان جوزيف هايدن أحدهم في تلك المناسبة.

على الرغم من سوء الأحوال المعيشية في مدينة فيينا وانتشار الفقر. فإن هذه العقبة لم توقف هايدن ، بل استمر في تلقي الدروس من أساتذته في الكنيسة حتى بلغ سن الثامنة عشرة.

وعندما لاحظ مدير الفرقة أن هايدن يتحسن في أدائه بشكل يفوق الجميع , قام بطرده من الفرقة وتنازل عنها.

كان هايدن في حالة يرثى لها لدرجة أنه اقترض المال واشترى بيانو متواضعًا ليبدأ العزف في غرفة مستأجرة في ذلك الحين. كانت فترة ذهبية بالنسبة له حيث بدأ في البحث عن الموسيقى النظرية.

تأليف الموسيقى

كان هايدن يبدأ جولة التأليف في وقت متأخرة من الليل ثم يكتب كل ما ألفه.وبالتالي فقد حظي بمعجبين (حشد صغير من الناس) كانوا يأتون إلى غرفته لاستكمال الأمسية معه.

بعبارة أخرى ، كان هؤلاء الأشخاص هم المفتاح لـ جوزيف هايدن في دخول المسارح الكبيرة وعزف سيمفونياته.

في عام 1759 ، قام جوزيف هايدن بتأليف أول سمفونية له. جوقة الكونت ، وبعد أن بدأ في تكوين مردود مادي ثابت. وقع في حب إحدى الفتيات المقربات منه في منطقة البندقية. لكن لم يكن لديه أي ظروف خاصة معها.

لأنه كان يحبها كثيرًا وكانت أيضًا واحدة من طلابه لكنها أصبحت راهبة ولم يستطع الزواج منها. بعد أن أصبحت الفتاة راهبة. قرر جوزيف هايدن الزواج من أختها آنا ماريا. لكن سرعان ما فشل هذا الزواج بسبب عدم قدرتها على الإنجاب بسبب قسوتها عليه.

حيث كان لديها اهتمامات بعيدة جدًا ولا تحب الموسيقى. على سبيل المثال ، فإن هذه الفتاة لم تقدر أسلوب حياة هايدن ، مما دفعه إلى الطلاق منها.

 

عام 1761

في عام 1761 ، حصل هايدن على عرض جذاب من صاحبة الأصول المجرية Lestarese. التي كانت تعتبر من أكثر الناس ثراءً في ذلك الحين.

كانت Lestarese وعائلتها يحبون الموسيقى كثيرًا لدرجة أن هايدن وقع عقدًا لبدء العمل معها. وبالتالي فقد قام بإدارة حفلات الأوركسترا وتنظيمها في القلعة. واستمر جوزيف هايدن في العمل مع تلك العائلة لمدة 29 عامًا.

لقد حقق نجاحًا كبيرًا مع الأسرة المجرية. وحصل على راتب كبير مكنه من شراء منزل منفصل له. وعلى الرغم من أنه كان خادمًا ، إلا أن الجميع كانوا يحترمونه ويقدرونه كأحد أعضاء العائلة.

أعماله الفنية

كان لهذا الموسيقي العديد من الألحان الموسيقية. بما في ذلك سمفونية الوداع. وعدد من الموشح الديني ، أربع روايات غنائية.
الأوتار الرباعية والألحان المتعددة لمختلف الموضوعات والقصص الأدبية.

وصلت موسيقاه إلى عدة دول وتلقت طلبات كثيرة في بريطانيا والنمسا. فكر جوزيف هايدن في العديد من المشاهير في تلك الفترات والتقى بشخصيات موسيقية وعلى رأسهم موتسارت ، الذي أكن له أقصى درجات الاحترام والتقدير.

 

تقييم هذا المنشور

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *