حرب المقعد الذهبي
|

حرب المقعد الذهبي : صراع بريطانيا على خيرات الشعوب

حرب المقعد الذهبي كانت صراعًا استراتيجي جرت بين بريطانيا وإمبراطورية آشانتي في غرب أفريقيا في أواخر القرن التاسع عشر.

بدأت هذه الحرب في عام 1900 واستمرت حتى عام 1901، حيث كان السبب الرئيسي وراءها هو التنافس على سيطرة الموارد الطبيعية، وخاصة الذهب.

إمبراطورية آشانتي، المعروفة بقوتها وهيمنتها في المنطقة، كانت تمتلك مناجم ذهب غنية، مما جعلها هدفًا صريح العبارة للاستعمار البريطاني.

وقد توترت العلاقات بين الطرفين نتيجة للنزاع على مناجم الذهب والمحاصيل الزراعية ، وبالتالي اندلعت بينهم النزاعات المسلحة.

قادت بريطانيا حملة عسكرية ضد إمبراطورية آشانتي، وتميزت الحرب بمعارك دامية واستخدام التكتيكات الحديثة من قبل القوات البريطانية.

وفي نهاية المطاف ، تم هزيمة إمبراطورية آشانتي، وفرضت بريطانيا سيطرتها على المنطقة.

تأثرت الحرب بشكل كبير بالهوية والاقتصاد والسياسة في المنطقة، وأثرت على مستقبل العلاقات بين الشعوب الأفريقية والسلطات الاستعمارية.

معلومات عن إمبراطورية آشانتي

آشانتي كانت إمبراطورية قديمة في غرب أفريقيا، وكانت تحتل جزءًا كبيرًا من ما يُعرف اليوم بغانا وأقاليم مجاورة.

في ذلك الحين تأسست آشانتي في أوائل القرن الـ17 وتطورت لتصبح إمبراطورية ذات نفوذ كبير في المنطقة.

تأسست إمبراطورية آشانتي في القرن الـ17 على يد عشيرة أشانتي في المنطقة الواقعة بين نهري فولتا الأسفل والأعلى.
حيث ازدهرت في مدى انتشار نفوذها في القرون الوسطى وإن صح التعبير فقد ساهم التأثير الأشانتي بالامتداد ليضم معه المناطق المجاورة.

وقد عملت الإمبراطورية على تبني نظامًا ملكيًا، حيث كان هناك إمبراطور يُعرف بـ “آشانتيهيني” يتولى الحكم. وتميزت المنطقة في ظل وجوده ببنية اجتماعية هرمية وقوية ، على سبيل المثال كان هناك طبقة حاكمة وشريحة عسكرية وطبقة عامة.

عرفت الإمبراطورية بتجارتها الناجحة والتي تضمنت تجارة الذهب والماس والمحاصيل الزراعية. قامت بتطوير نظام تجاري قائم على تبادل السلع بين المناطق الداخلية والمناطق الساحلية.

كان لدى آشانتي نظام ديني متعدد الآلهة، وكانت تحترم العديد من القوى الروحية. أثرت الفنون والحرف اليدوية الأشانتي على ثقافة المنطقة، وكانت من أبرزها النحت في الخشب.

حرب المقعد الذهبي كيف غزت بريطانيا إمبراطورية آشانتي ؟

غزو بريطانيا الإمبراطورية آشانتي كان جزءًا من سلسلة من التصعيدات والتوترات بين الطرفين في أواخر القرن التاسع عشر. النزاعات نشأت بشكل رئيسي بسبب التنافس على الموارد والسيطرة الاستعمارية. هناك عدة أحداث تؤدي إلى الغزو البريطاني لإمبراطورية آشانتي:

  1. توتر العلاقات:

    • تزايدت التوترات بين بريطانيا والإمبراطورية آشانتي بسبب التنافس على مناجم الذهب والموارد الطبيعية الأخرى في المنطقة.
  2. معركة أدوايا:

    • في عام 1900، اندلعت معركة أدوايا بين القوات البريطانية والقوات الأشانتي. كانت هذه المعركة هي النقطة الفاصلة حيث تمكنت بريطانيا من هزيمة الجيش الأشانتي.
  3. احتلال بريطاني:

    • بعد معركة “أدوايا” ، قامت بريطانيا باحتلال الإمبراطورية بالكامل.
    • تم استخدام القوة العسكرية والتكتيكات الاستعمارية لتوسيع نفوذ بريطانيا وفرض سيطرتها على المنطقة.
  4. اتفاقية الفرايتاون بعد انتهاء حرب المقعد الذهبي:

    • بعد الهزيمة، تم توقيع اتفاقية الفرايتاون في عام 1901، والتي أكدت على استسلام إمبراطورية آشانتي للسلطات البريطانية.
    • شملت الاتفاقية شروطًا اقتصادية وسياسية، وكانت نهاية لسيادة الأشانتي الذاتية.

مصير آشانتي هيني بعد حرب المقعد الذهبي

بعد غزو بريطانيا الإمبراطورية آشانتي وتوقيع اتفاقية الفرايتاون في عام 1901، تأثرت حياة الإمبراطور آشانتي هيني بشكل كبير. إليك بعض المعلومات حول مصير الإمبراطور وتأثير الاحتلال البريطاني على الحاكم والإمبراطورية:

الاعتقال والنفي:

تم اعتقال الإمبراطور آشانتي هيني بعد الهزيمة، وتم نفيه إلى جزيرة سيشل في المحيط الهندي.
كان هذا جزءًا من سياسة الاحتلال البريطاني لتفكيك الهياكل الحكومية الأشانتي القائمة وفرض سيطرتهم.

تأثير الاحتلال على هياكل الحكم:

قامت بريطانيا بتغيير هياكل الحكم الأشانتي وفرض إدارة مستعمرة.
تم تعيين حكومة محلية تابعة للسلطات الاستعمارية البريطانية، وتم تقسيم الإمبراطورية إلى مناطق إدارية.

تأثير الهزيمة على الهوية الوطنية:

تأثرت الهوية الوطنية لدى الأشانتي بشكل كبير وذلك بسبب فقدان الاستقلال والسيادة. حيث أدت السياسات الاستعمارية إلى تغييرات اقتصادية واجتماعية هيمنت على شعوب المنطقة.

العودة والتميمة:

فيما بعد، عاد الإمبراطور آشانتي هيني من النفي واستقر في بريطانيا، ولكنه لم يعود إلى السلطة.
رغم ذلك، ظل يحتفظ بمكانة فخرية في الوسط الأشانتي.

انتهاء الحرب عبر اتفاقية الفرايتاون

اتفاقية الفرايتاون (Fryatt’s Town) هي بنود أُبرمت بين بريطانيا والإمبراطورية أشانتي في عام 1901 بعد نهاية حرب المقعد الذهبي. تم توقيع هذه الاتفاقية بعد المعركة النهائية في أدوايا عندما هزمت بريطانيا قوات الأشانتي.

المراجع

  1. Arhin, K. (1972). The Political and Military Structure of the Asante Empire, 1700-1824. African Studies Review, 15(2), 209–225.
  2. McCaskie, T. C. (1983). Asante in the Nineteenth Century: The Structure and Evolution of a Political Order. Cambridge University Press.
  3. McCaskie, T. C. (1995). State and Society in Pre-colonial Asante. Cambridge University Press.
  4. Wilks, I. (1993). Forests of Gold: Plantations in Ashanti and the British Caribbean, 1896-1900 Ohio University Press.
  5. McCaskie, T. C. (1983). State and Society in Pre-Colonial Asante. Cambridge University Press.
  6. Wilks, I. (1992). Asante in the Nineteenth Century: The Structure and Evolution of a Political Order. Cambridge University Press.
تقييم هذا المنشور

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *