شركة انتل
|

شركة انتل : تاريخ واسرار منذ عام 1950

شركة انتل بالانجليزيه Intel  هي علامة تجارية أمريكية تقوم بصناعة دوائر شبه الموصلة للكمبيوتر.

تقع شركة إنتل في سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا ويدل اسم الشركه بالعربية على” الإلكترونيات المتكاملة”.

بالتالي فقد كانت أولى منتجات شركة انتل القديمة عبارة عن شريحة ذاكرة.

وهي بدورها اولى اشباه الموصلات من اكسيد المعدن في العالم.

اذ يعود الفضل اليها بانتاج اول رقاقة رقميه 1101 والتي تعتبر ذاكرة وصول عشوائي ديناميكية عام 1968.


تاريخ شركة انتل


تم تأسيس شركة انتل في يوليو عام 1968 من قبل المهندس الأمريكي روبرت نايس وجوردن مور.

حيث فتحت بعد ذلك أبواب الاستثمار تجاه هذه التقنية  بتمويل قدره 2.5  مليون دولار.

آرثر روك هو الممول المغامر الذي قام بجمع كافة ذوي الخبرة والتقنيين في بناء شركة إنتل.

عقب ذلك كان نويس هو المخترع المشارك في دائرة السيليكون.

وذلك هو الآخر عندما تولى الادارة العامة لشركة فريتشا يد أشباه الموصلات في عام 1959.

حيث انها قسم خاص في تصنيع الكاميرات والمعدات التقنية الآلية.

مجموعة Fairchild

  • إنتل.
  • ISI لوجيك.
  • AMD.
  • Sandisk.

مجموعة فيرشايلد هي منظومة أعمال كندية يقع مقرها في فانكوفر مقاطعة كولومبيا البريطانية.

تتولى فيرشايلد العديد من العقارات الإعلامية ولديها أيضًا العديد من شبكات الإعلام مثل فيرتشايلد TV  وشبكات الراديو الكانتونية والمندرين.

بالتالي لم تقتصر نشاطاتها على هذا الجانب فحسب.
إذ أنها تدير المجموعة أيضا عمليات انتاج الافلام وتجارة التجزئة وتجارة الجملة.


مجموعة شركة انتل


تضم شركة إنتل مجموعة من المهندسين لهم دور كبير في صنع مكونات الكمبيوتر بالإضافة إلى معدات أخرى ذات صلة.

على سبيل المثال  تتركز جل اهتماماتها نحو صناعة المعالجات الدقيقة ومجموعات الشرائح بالإضافة إلى المعالجات المدمجة ووحدات التحكم.

بالتالي فقد تجاوزت نشاطاتها الأساسية لتتمكن بذلك من صناعة ذواكر فلاش وبطاقات الرسومات GPU بالإضافة إلى معدات الشبكة والاتصالات وغيرها.

مؤسّسي شركة انتل

  • يوجين كرينر.
  • شولن روبرتس.
  • فيكتور جرينتش.
  • جوردن مور.
  • جاي لاست.
  • جول يوس بلانك.
  • روبرت نؤيس.
  • جيم هورني.

تطوير أول معالج

بحسب مصادر الموقع الرسمي لـ شركة إنتل.

ففي عام 1969 أجرت شركة نيبون NCM  اتصالا هاتفيًا مع إنتل تناول اقتراحا حول تصميم شرائح مخصصة لأغراض آلة الطباعة.

آلة Busicom 141 التي كانت حديثة النشأة آنذاك تطلبت مشاركة مباشرة من إنتل في تصميم أول معالج لكي تعمل به.

وبالفعل نجح المهندسون في تطوير عائله مكونه من اربع شرائح فقط .

بالتالي فإن احدى هذه الشرائح Microprocessor كانت نقطة الانطلاق الأولى في مسار الإلكترونيات.

معالج MSC-4

قامت شركة إنتل بتصميم مجموعة من أربع شرائح على هيئة كمبيوتر ذاتي مكون من  مجمل مكوناته.

على سبيل المثال معالج MCS-4  تضمن معالج مصغر 4004  مع ذاكرة ROM للقراءة فقط  لقيامها بدعم برامج التطبيقات.

ومع ذلك فقد تضمنت الشريحة ايضًا ذاكرة وصول عشوائي RAM لمعالجة البيانات ووحدات تبديل I/O.

1971 الإلكترونيات المتكاملة

في عام 1971 عزمت شركة إنتل على شراء كافة الحقوق المتعلقة بمعالج 4004 من شركة Nippon.

يذكر الموقع الرسمي لــ Intel بأنه تم الإعلان عن قرار الشراء في 15 نوفمبر عام 1971 من قبل مجلة Electronic News.

مع ذلك فقد وفر معالج Intel 4004 بيئة مناسبة لأغراض البرمجة والتطوير تم تخصيصها في تطوير عشرات المعالجات فيما بعد.

أشباه الموصلات

لم يقتصر عمل معالجات شركة انتل كونه يعتمد على أشباه الموصلات فحسب.

إذ يمكن لها أن تحتوي ملايين أشباه الموصلات المستقلة لكل ترانزستور.

ولا سيما دون حدوث أي تلامس سطحي على الرغم من استخدام تقنية Transfer Resistor.

منتجات شركة انتل

  • المعالجات الدقيقة.
  • شرائح اللوحة الأم.
  • أجهزة تحكم الشبكة.
  • الدوائر المتكاملة.
  • ذاكرة الفلاش.
  • رقائق الرسومات.

المعالجات الدقيقة

وهي واحدة من أكثر المعالجات شيوعا في العالم لدى أجهزة الحاسوب (المكتبية والمحمولة).

يتم تقديم هذه المعالجات وفقًا إلى تسميات أكثر دلالة عن الصنف والنوع على هيئة عائلات نموذجية.

على سبيل المثال معالج بنتيوم و Xeon و عائلة Core بالإضافة إلى سيليرون.

إذ أنها تأتي على هيئة أجيال متعاقبة 9,10,11 يشار إليها بالعربية بــ بحيرة القهوة والجليد أو روكيت النمر.

شرائح اللوحة الأم

تسمى أيضا لوحة الدوائر حيث أنها قادرة على ربط جميع مكونات الحاسوب بالمعالج.

لدى اللوحة الأم القدرة على توصيل الكهرباء من مصدر الطاقة.

بالإضافة إلى تحقيق طرق اتصال مختلفة بين مكونات الكمبيوتر.

بما فيها بطاقة الرسومات ووحدة الذاكرة وغيرها.

وبحسب مصادر فقد اتخذت شركة إنتل من صناعاتها نمطا روتينيا قياسيًا حول اللوحة الأم في معداتها.

على سبيل المثال تضمنت لوحاتها مقبس واحد على الأقل لتشغيل معالج قادر على إدارة مهام الكمبيوتر.

إذ تأخذ وحدة المعالجة المركزية العقل الميكانيكي للحاسوب.

بما في ذلك التواصل مع المكونات الأخرى والحفاظ على دفق البيانات وغيرها.

شركة انتل وأجهزة تحكم الشبكة

لم تغفل شركة إنتل عن إنتاج أدوات الشبكة بما فيها بطاقات Ethernet ووسائط الاتصال.

حيث تتمتع بطاقات Ethernet لديها بسرعات تتراوح بين 1 إلى 100 جيجابايت في الثانية الواحدة.

مع ذلك تعتبر بأن منتجاتها حققت أسرع عمليات نقل للبيانات وفقا لبنية إتصالات تناسب متطلبات الأعمال.

ذاكرة الفلاش

دعمت شركة إنتل صناعة ذاكرة فلاش لأغراض الإستخدام السريع في نقل البيانات.

يطلق عليها فلاش USB أو محرك الإبهام في الولايات المتحدة.

وهي تعتبر بمثابة جهاز قادر على تخزين بيانات قابلة للإزالة وبعمل بواسطة USB.

على سبيل المثال فقد عملت شركة إنتل على تضمين وسائط USB بكثرة في أجهزتها منذ عام 2002.

وذلك من خلال منحها سرعات نقل تصل إلى 480 ميغابايت في الثانية.

رقائق الرسومات

وتسمى بالإنجليزية Intel Arc وهي بطاقة رسم مدمجة قادرة على التعلم الآلي في تسريع الرسومات.

و بالتالي تتبنى تقنية Arc تتبع الأشعة في ظل وجود خيارات أداء متعددة وقابلة للتطوير.

حيث أنها صممت خصيصًا لدعم أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمكتبية بالإضافة إلى محطات العمل الإحترافية.

وظائف GPU من قبل شركة انتل

في ظل التطورات المتعاقبة تمكنت وحدة معالجة الرسومات GPU من العمل في مجموعة واسعة من التطبيقات.

بما فيها عرض الرسومات والفيديو وغيرها. و بالتالي فقد أثبتت جل قدراتها في تطبيقات أخرى مثل الألعاب الإلكترونية وأنظمة المحاكاة.

لا سيما بعد أصبحت شائعة الإستخدام لدى محطات الإنتاج الإبداعي والذكاء الاصطناعي AI.


شركة انتل حديثا

عملت شركة انتل على تطوير لوحة الدارات المطبوعة (المتكاملة IC) بطريقة chemical etching process.

على سبيل المثال فهي بمثابة القدرة على توصيل أشباه الموصلات بالرسم الكيميائي عوضًا عن الأسلاك.

يتم ذلك من خلال طبقاتٍ من مكونات أقرب الى السيليكون متعددة ومبوّبة لكافة أنواع وأشباه الموصلات.

حتى أن أشباه الموصلات أصبحت الأكثر شيوعا في حقبة الستينيات والسبعينيات.

وخاصة بعد أن تم استخدامها في العديد من الرقائق الالكترونية.

شركة إنتل وثورة المعلومات

لقد كانت ثورة معلومات حقيقية بواسطة مطوري شركة إنتل جون باردين و Walter بريتين.

ذلك عندما قاما بإنتاج قطعة واحدة تحتوي على أعداد تصل الى بليون من اشباه الموصلات Transistor.

و بالتالي فقد أحدثت بذلك نقلة نوعية كبيرة في معمارية الحاسوب.

تصل الى ذروتها في تشغيل قائمة من ملايين أشباه الموصلات.

أشباه الموصلات

تتكون موصلات معالجات إنتل من وحدات رقمية تعمل هذه الوحدات على التبديل فيما بينها.

تتم تلك العملية عن طريق الامتثال لأوامر البوابات المنطقية 0 و 1.

تقود العملية إلى استقبال أعداد هائلة من أوامر المستخدم وطوابير أنظمة التشغيل التي يتم توجيهها للمعالج ملايين المرات لكل ثانية.

تم تكوين هذه المعالجات بواسطة البوابات المنطقية في أشباه موصلات دقيقة وصغيرة الحجم.

إذ أنها قادرة على تقديم إشارات متعددة مقبولة أو غير مقبولة.

عناوين ذاكرة

يتم الوصول إلى البوابات بطريقة عشوائية بواسطة عناوين مفهرسة في الذاكرة.

بالتالي تعتبر أشباه الموصلات الطريقة والوسيلة الأكثر شيوعًا في معالجة بيانات الحاسوب.

متمثلة بذلك وحدات الإدخال ووسائط التشغيل والتخزين المتعددة والملحقات مثل شاشة العرض وبطاقة العرض.

والتي يتم العثور عليها واستكشافها بالتعاون مع اللوحة الأم.

المراجع

  1. ^ Intel American company.
  2. ^ Intel Corp.
  3. ^ Fairchild Group.
  4. ^ Intel’s First Microprocessor.
  5. ^ Intel WIKI.
  6. ^ HP TECH TAKES Exploring today’s technology for tomorrow’s possibilities.
  7. ^ How to Choose a Gaming Motherboard.
  8. ^ Intel Ethernet Products.
  9. ^ USB flash drive.
تقييم هذا المنشور

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *